مؤتمرات  

د.اياد البرغوثي يشارك في مؤتمر بمناسبة رأس السنة الأمازيغية المزيد..


"الشبكة العربية للتسامح تشارك بتنظيم مؤتمر "التنوع والمشاركة والتسامح في العالم العربي" المزيد..


الشبكة العربية تشارك في الؤتمر التأسيسي لائتلاف مناهضة خطاب الكراهية والتعصب المزيد..


 
 اخر الفيديوهات 

أياد البرغوثي: المجتمع العربي الآن يتوجه إلى التعصب بسبب الإنقسامات الطائفية المزيد ..

 
السلفيون والشيعة

هناك كثير من التجارب الحوارية التي جرت بين رموز وشخصيات دينية ومثقفة سلفية وشيعية في المملكة طوال العقد المنصرم، ومنها انطلق الباحث عبد الباري الدخيل لتوثيق أجزاء كتابه (السلفيون والشيعة: تجربة حوار).
الكتاب الذي يقع في أكثر من 300 صفحة يحتوي على مادة ثرية يمكن أن تكون مرجعا لرصد أبعاد هذا الحوار وآفاقه وانعكاساته على الصعيد الاجتماعي. وفي ظل التوتر الطائفي الذي يسود المنطقة، فإن أطروحة الكتاب تأخذ بعدا إيجابيا في التعاطي مع هذا الملف الساخن في هذه المرحلة.
يفتتح الدخيل كتابه بالتأكيد على التمثل بقيم الإسلام وتعاليمه، وضرورة تقديم أنموذج للوحدة والتعايش والتسامح لاستيعاب تنوع مجتمعنا المذهبي والقبلي والمناطقي. ويتصدر الكتاب مقالة سابقة للشيخ حسن الصفار تحت عنوان (السلفيون والشيعة: نحو علاقة أفضل) نالت وقت نشرها رواجا وتفاعلا لما ورد فيها من أطروحات جريئة وناقدة. وكان الصفار قد تناول فيها دعوة الشيعة إلى ضبط الانفعالات ومنع أي إساءة للرموز الإسلامية، كما دعا السلفيين الكف عن فتاوى التكفير وخطابات التحريض. الكتاب استعرض لقاءات وحوارات متعددة بين علماء الطرفين في مناطق متعددة من أرجاء الوطن، كان من بينها ما أكده الشيخ عبد الرقيب القحطاني في لقاء تضمنته إحدى ندوات منتدى الثلاثاء الثقافي في القطيف، وفيه أكد القحطاني على ضرورة تنظيم لقاءات دورية تجمع علماء ودعاة المذاهب الإسلامية لتنمية القواسم المشتركة وضبط الاختلافات. كذلك استعرض الكتاب حديث الشيخ عوض القرني في لقاء آخر عن أهمية تأسيس علاقات جديدة بين طوائف الأمة المسلمة، وضرورة بنائها على الحوار الصحيح والمعرفة الدقيقة، مؤكدا على أهمية تحاكم بعضنا بعضاً إلى الواقع كما هو وليس كما نتوهمه أو نفترضه، ولا كما كان قبل مئات السنين. وكان مما استشهد الدخيل به أيضا كلمة الدكتور مسفر القحطاني في وصف فكرة التعايش بين السنة والشيعة بالمقبولة، مؤكدا على عدم وجود خلاف حول هذه الفكرة، حاصرا المشكلة في الذهنية الصلبة التي نشأنا عليها، التي نعجز أن نقبلها أو نتصرف فيها.
كما ذكر تشديد الدكتور عدنان الشخص على الحاجة لمخاض فكري قبل أي إجابة حساسة في موضوع التقريب، معلّلا بالدور الذي يؤهله ذلك إلى قيام نموذج عالمي إسلامي يوفق بين وحدة الأمة ومقبولية التنوع. الكتاب الذي دون لحوالي خمسة عشر لقاء واستضافة تنقلت بين القطيف والرياض وجدة وشارك فيها شخصيات معروفة من قبيل الشيخ عدنان الزهراني، الشيخ صالح الدحيم، الدكتور محمد النجيمي، الشيخ عبدالرحمن المحرج، الشيخ عيسى الغيث وغيرهم، أقول إن هذا الكتاب وثق فضلا عن ذلك لقاءات مفصلية متعلقة. من اجتماع الشيخ حسن الصفار مع الشيخ عبد العزيز بن باز رحمه الله، إلى مبادرة وثيقة العيش المشترك التي خرجت بعد حوارات متواصلة بين شخصيات سلفية وشيعية منهم الشيخ الصفار والشيخ عبد المحسن العبيكان، مرورا بغيرها من لقاءات لا تقل عنها أهمية وأثرا.
في طيات هذا الكتاب تم تسجيل مبادرات ومواقف وطنية ناضجة اتسمت بالتسامح والحوار، وكنا نتأمل أن تأخذ مداها العملي على أرض الواقع، إلا أن التطورات السياسية في المنطقة وما تبعها من تعبئة طائفية حرفت المسار لاتجاهات بدت أكثر تشددا وتطرفا.
لهذا فإن المسؤولية الملقاة على عاتقنا جميعا هي إعادة إحياء هذه التجارب وتنشيطها محليا، بعيدا عن تأثيرات الصراعات الإقلمية حماية لوطننا ومجتمعنا.




جميع الحقوق محفوظة 2013 : الشبكة العربية للتسامح